السبت، 2 مايو، 2009

بسم الله الرحمن الرحيم
هذه المدونه انشأة بهدف عكس صوره عن
مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما)
ونرجو من الله ان نكون قد وفقنا في تحقيق مبتغانا
وذلك تحت إشراف د/ وهيب صوفي

الجمعة، 1 مايو، 2009

نبذة تاريخية
تاريخ المؤسسة:
تمارس مؤسسة النقد العربي السعودي دورا "هاما" في توطيد وتنمية النظام المالي السعودي . حيث لم يكن للمملكة عند إنشاء المؤسسة نظام نقدي خاص بها . وكانت العملات الأجنبية متداولة في المملكة كوسيلة للتبادل إلى جانب النقود الفضية السعودية . إذ أن الأوراق النقدية لم تصدر بعد . ولم يكن هناك وجود لأي مصرف سعودي , وكانت إحدى المهام الأولى للمؤسسة في المرحلة الأولى من إنشائها هي تطوير وإيجاد عملة سعودية معتمدة . كما آولت المؤسسة اهتماما" خاصا" لضرورة وتشجيع نمو نظام مصرفي وطني . وركزت المؤسسة أيضا خلال الفترة من عام 1960م إلى عام 1972 م على الأنظمة المصرفية في ظل توسع الأعمال المصرفية وقبول المملكة للمادة الثامنة من اتفاقية صندوق النقد الدولي في شهر مارس من عام 1961م والتي بموجبها يصبح الريال قابل للتحويل بالكامل . وتمحور اهتمام المؤسسة خلال الفترة من عام 1973م إلى عام 1982م على احتواء الضغوط التضخمية في الاقتصاد المنتعش وتوسعة النظام المصرفي وإدارة احتياطيات النقد الأجنبي الضخمة . وتمثلت أولويات المؤسسة اعتبارا" من منتصف الثمانينات في أجراء إصلاحات في السوق المالية. كما تضاعفت مسؤوليات المؤسسة عبر السنوات مع تطور ونمو الاقتصاد وتوسع النظام المالي.
مهام مؤسسة النقد
أنشئت مؤسسة النقد العربي السعودي، المصرف المركزي للمملكة العربية السعودية في عام 1372هـ 1952م .
مهام المؤسسة:
.إصدار العملة الوطنية (وهي الريال السعودي) .
.القيام بعمل مصرف الحكومة.
.مراقبة المصارف التجارية .
.إدارة احتياطيات المملكة من النقد الأجنبي.
.إدارة السياسة النقدية للمحافظة على استقرار الأسعار وأسعار الصرف.
.تشجيع نمو النظام المالي وضمان سلامته.
.مراقبة المصارف التجارية والإشراف على شركات التأمين
الهيكل التنظيمي
v

ملاحظه : لمشاهدة الهيكل بشكل اوضح ارجو زيارة الرابط التالي:

http://www.sama.gov.sa/AboutSAMA/Pages/OrganizationStructure.aspx

التدقيق الداخلي
. يُعنى نشاط التدقيق الداخلي بمؤسسة النقد العربي السعودي بالتقييم المستقل للعمليات والضوابط الرقابية بالمؤسسة وذلك بمراجعة العمليات بصفتها خدمة رئيسة للإدارة وتقييم فاعلية الرقابة الداخلية في بيئة العمل كضابط إداري مهم وخصوصًا في محيط العمل الآلي الحديث، وترتبط إدارة التدقيق الداخلي تنظيميا مباشرة بمعالي محافظ المؤسسة.
يهدف التدقيق الداخلي بالمؤسسة إلى مساعدة الإدارة العليا لإنجاز المسئوليات التي تتحملها بفاعلية وذلك عن طريق تقديم التحليل والتقييم والتوصيات المعنية بأنشطة العمل التي تمت مراجعتها فالمدقق الداخلي يشارك في مراجعة أي نشاط عملي يخدم المؤسسة ولا يقتصر دوره على مراجعة السجلات المالية والمحاسبية بل يتعدى ذلك إلى اكتساب فهم شامل لعمليات الأنظمة الآلية محل المراجعة.
. يمارس التدقيق الداخلي أنشطته في إطار معايير التدقيق المهنية المتفق عليها عالميا ومن أهم تلك المعايير :
- الاستقلالية - المدقق الداخلي في المؤسسة مستقل عن الأنشطة التي يراجعها.
-البراعة المهنية - انجاز عمل التدقيق الداخلي وفق عناية مهنية متقدمة.
- مجال العمل - اختبار وتقييم كفاءة وفاعلية الضوابط الداخلية لنظام المؤسسة وجودة الأداء.
- أداء التدقيق – يشمل خطة المراجعة واختبار وتقييم البيانات وإيصال نتائج المراجعة للمستفيد والإدارة،والمتابعة.
- إدارة نشاط التدقيق - مدير التدقيق الداخلي مسئول عن إدارة نشاط التدقيق بفاعلية للتأكد من أن نتائج هذا النشاط تعود بالفائدة على عمل المؤسسة
نطاق عمل التدقيق الداخلي:
. مراجعة الحسابات المرتبطة بأصول المؤسسة وإجراء الجرد الفعلي لها بهدف حماية الأصول والتأكد منها.
. مراجعة مدى التزام وحدات العمل بالسياسات والخطط والإجراءات والتعليمات المعتمدة والتي تحكم عمليات وتقارير المؤسسة.
. مراجعة صحة وسلامة المعلومات التشغيلية والمالية، وتقييم فاعلية واقتصادية استخدام موارد المؤسسة.
. التأكد من نتائج العمليات وتوافقها مع الأهداف والخطط الموضوعة.
. مراجعة نظم المعلومات الآلية في المؤسسة.
الاداره العليا
المحــافـظ
د. محمد بن سليمان الجاسر منذ 3/3/1430
نائب المحافظ
وكيل المحافظ للشئون الفنية
د.عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي منذ 27/11/2004 م
وكيل المحافظ للشئون الإدارية والمالية المكلف
ابراهيم بن عبد الله النصار منذ 1/7/1428هـ
مجلس الإدارة :
. المحافظ رئيساً
. نائب المحافظ نائباً للرئيس
. ثلاثة أعضاء من القطاع الخاص
فترة التعيين :
تتم كل أربع سنوات للمحافظ ونائب المحافظ قابلة للتجديد بموجب مرسوم ملكي وخمس سنوات للأعضاء الآخرين قابلة للتجديد بموجب مرسوم ملكي .
محافظو المؤسسة منذ أنشائها
حمد بن سعود السياري 1983-2009
عبدالعزيز القريشي 1974- 1983
انــور علــي 1958-1974
رالف ستانـديش 1954 – 1958
جورج أ. بلوارز 1952-1954

معدلات التضخم

ديسمبر 2008 م =====> 9
2008 ==========> 9.9
2007 ========= > 4.1
يناير 2009 م ======> 7.9
فبراير 2009 م =====> 6.9
مارس 2009 م =====> 6
مؤشرات الناتج المحلي الإجمالي
2007 م ======> 3.4
2008 م ======> 4.2
النشرات الاحصائيه
النشرة الإحصائية الربع سنوية : تستعرض النشرة مجموعة من البيانات الإحصائية عن النقود والنشاط المصرفي , ومؤسسات الإقراض المتخصصة , وسوق النقد, وأسعار الصرف , وتطورات سوق الأسهم المحلية, والرقم القياسي العام للأسعار , وتعرض البيانات فيه بشكل ربع سنوي.
للتعرف عليها ارجو الضغط على الرابط :
النشرة الإحصائية الشهرية : تحتوي النشرة على أحدث البيانات الشهرية النقدية وبيانات النشاط المصرفي, وأسعار الصرف, ومعدلات الفائدة , وسوق الأسهم , والأسعار.
للتعرف عليها ارجو الضغط على الرابط :
نظام مؤسسة النقد العربي السعودي
صدر بموجب المرسوم الملكي رقم 23 وتاريخ 23/5/1377 هـ بسم الله الرحمن الرحيم بعونه تعالى نحن سعود بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية، بعد الإطلاع على المرسوم الملكي رقم 30-4-1-1047 الصادر بتاريخ 25 رجب 1371 هـ، وعلى المرسوم الملكي رقم 3017-9-8762 الصادر بتاريخ17 رمضان 1374هـ وعلى قرار مجلس الوزراء رقم 103 الصادر بتاريخ 20جماد الأولى 1377هـ، وبناء على ما عرضه علينا رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية والاقتصاد الوطني رسمنا ما هو آت: المادة الأولى: أغراض مؤسسة النقد العربي السعودي هي كما يلي (1) إصدار ودعم النقد السعودي وتوطيد قيمته في داخل البلاد وخارجها. (ب) أن تقوم بأعمال مصرف الحكومة. (ج) مراقبة المصارف التجارية والمشتغلين بأعمال مبادلة العملات. المادة الثانية: لا يجوز لمؤسسة النقد العربي السعودي دفع أو قبض فائدة، وإنما يجوز لها فقط فرض رسوم لقاء الخدمات التي تؤديها للجمهور أو للحكومة، وذلك لسد نفقات المؤسسة، وتصدر تلك الرسوم بلائحة يقرها مجلس الإدارة، ويوافق عليها وزير المالية، ولا يجوز أن يكون للمؤسسة رأس مال وعليها أن تعيد رأس المال جميعه إلى الحكومة. المادة الثالثة: وظائف مؤسسة النقد العربي السعودي بالنسبة لعمليات النقد ومراقبة المصارف التجارية هي كما يلي: (1) تثبيت ودعم القيمة الداخلية والخارجية للعملة،(2) والعمل على تقوية غطاء النقد. (ب) حفظ الأموال الاحتياطية المرصدة لأغراض النقد على أساس أنها أموال لا يجوز تشغيلها إلا بالعمليات المتعلقة بالنقد فقط. (ج) سك وطبع و إصدار النقد السعودي وكافة الأعمال الأخرى المتصلة بذلك طبقاً لنظام النقد السعودي رقم 24 وتاريخ جمادى الأول 1377هـ (د) مراقبة المصارف التجارية والمشتغلين بأعمال مبادلة العملات ووضع التعليمات الخاصة بهم كلما رئي لزوم لذلك. وعلى كل بنك تجاري يعمل في المملكة أن يقدم إلى مؤسسة النقد العربي السعودي في كل شهر بياناً عن مركزه المالي وذلك طبقاً للنماذج التي تعدها المؤسسة لهذا الغرض. وكذلك عليه أن يقدم للمؤسسة البيانات التي تطلبها والتي من شأنها إيضاح أو تكملة البيانات السابقة ولا يجوز أن تكون في البيانات التي تطلبها المؤسسة من البنوك إفضاء عن حسابات العملاء الخاصة. (هـ) تكليف المصارف التجارية بالاحتفاظ في مؤسسة النقد العربي السعودي برصيد دائم بنسبة معينة مما لديها من الودائع، وتحدد هذه النسبة من وقت إلى آخر بحسب الأحوال بقرار يصدره وزير المالية بناء على اقتراح المؤسسة. و على كل مصرف أن ينفذ بدقة التعليمات الصادرة في هذا الشأن من المؤسسة. المادة الرابعة: تقوم المؤسسة بأعمال مصرف الحكومة فتورد فيها كافة واردات الحكومة وتصرف منها مدفوعاتها وفقاً للتعليمات التي تضعها الحكومة والمبلغة إليها بواسطة وزير المالية. المادة الخامسة: تقوم المؤسسة بإنشاء دائرة للأبحاث وظيفتها جمع وفحص كافة المعلومات اللازمة لمعاونة الحكومة والمؤسسة في وضع وتنفيذ السياسة المالية والاقتصادية التي تنتجها. المادة السادسة: لا يجوز لمؤسسة النقد العربي السعودي القيام بأي عمل من الأعمال الآتية: (1) مباشرة أي عمل يتعارض مع قواعد الشريعة الإسلامية السمحاء فلا يجوز لها دفع أو قبض فائدة على الأعمال. (ب)استلام الودائع الخاصة. (ج) إقراض الحكومة والهيئات الخاصة أو الأفراد. (د) الاشتغال بالتجارة أو المساهمة في الأعمال التجارية أو أن يكون لها مصلحة في أي مشروع تجاري أو صناعي أو زراعي . (هـ) شراء أو امتلاك العقارات ماعدا ما تكون المؤسسة في حاجة إليه للقيام بأعمالها. المادة السابعة: يكون للمؤسسة مجلس إدارة يشرف على عملها وهو المسئول بوجه عام عن حسن سير الإدارة وكفاية المؤسسة وله كافة الصلاحيات اللازمة والملائمة لتحقيق هذا الغرض ولمجلس الإدارة أن يضع ما يلزم من النظم والتعليمات حسبما يراه ضرورياً وملائماً لسير الأعمال في المؤسسة وفقاً لنظامها وله أن يقترح على الحكومة بواسطة وزير المالية إدخال ما تدعو الضرورة إلى إدخاله من تعديلات على نصوص هذا النظام. المادة الثامنة: هذه المؤسسة أي (مؤسسة النقد العربي السعودي) غير محدودة المدة، فهي مؤسسة دائمة الاستمرار وهي مخول إليها مباشرة الأعمال التي تراها ضرورية وملائمة للقيام بها وفقاً لنظامها، فلها – بدون أن يكون في ذلك تحديد لصلاحيتها – صلاحية التعاقد وامتلاك العقارات والاحتفاظ بها والارتباط بالالتزامات التي ترى الارتباط بها لازماً وملائماً لتسيير أعمالها. المادة التاسعة: يتكون مجلس إدارة مؤسسة النقد العربي السعودي من: (1) رئيس ويكون المحافظ. (2) نائب المحافظ (ج) ثلاث أعضاء ممن لهم دراية كافية بالشئون المالية والتجارية من غير موظفي الحكومة، ويعين المحافظ وأعضاء المجلس بمرسوم ملكي لمدة خمس سنوات، بناء على اقتراح وزير المالية، وموافقة مجلس الوزراء، ولا ينحون إلا بمرسوم ملكي يصدر بنفس الطريقة، ويجتمع المجلس بناء على دعوة رئيسه أو من ينوب عنه عند غيابه، ويجب أن توجه الدعوة للاجتماع مرة على الأقل في كل شهر، وعند غياب المحافظ يرأس المجلس نائب المحافظ. وتصدر قرارات المجلس بأغلبية أصوات الحاضرين على أن لا يقل عدد الأصوات المرجحة عن ثلاثة وعند تساوي الأصوات يكون صوت الرئيس مرجحاً، وتبلغ قرارات المجلس إلى وزير المالية عقب صدورها. المادة العاشرة: المحافظ هو الذي يدير شئون المؤسسة وينوب عنها أمام القضاء، ويعين نائب المحافظ بمرسوم ملكي بناء على اقتراح وزير المالية، وموافقة مجلس الوزراء، ويحل محل المحافظ أثناء غيابه في جميع اختصاصاته وينحى عن عمله بنفس الطريقة، ويحدد راتب المحافظ ونائب المحافظ ومكافآت أعضاء مجلس الإدارة بقرار من مجلس الوزراء و بناء على اقتراح وزير المالية، ويكون تعيين باقي موظفي المؤسسة غير المحافظ ونائب المحافظ وترقيتهم وفصلهم بواسطة المحافظ طبقاً للائحة يقرها مجلس الإدارة وتراعى فيها بصفة عامة القواعد والأنظمة الصادرة في هذا الشأن بالنسبة لموظفي ومستخدمي المملكة من السعوديين والأجانب، وللمحافظ أن يحدد راتب هؤلاء الموظفين والمستخدمين وأجورهم ومدد وشروط خدماتهم وواجباتهم ومسئولياتهم بما لا يتعارض مع تلك اللائحة. المادة الحادية عشر: تقدم المؤسسة للحكومة عن طريق وزير المالية نسخة من البيانات نصف الشهرية والسنوية التي تنشرها في الجريدة الرسمية طبقاً للمادة الحادية عشر من المرسوم الملكي رقم 24 وتاريخ 23 جمادى الأولى 1377هـ الخاص بنظام النقد العربي السعودي. المادة الثانية عشرة: يعاقب بغرامة لا تتجاوز عشرة آلاف ريال سعودي كل من إمتنع من المصارف والمشتغلين بأعمال مبادلة العملات عن إعطاء المعلومات التي تطلبها منه المؤسسة طبقاً للبند (د) من المادة الثالثة، أو إمتنع عن الاحتفاظ في المؤسسة من الرصيد المنوه عنه في البند (هـ) من تلك المادة بالنسبة التي يقررها وزير المالية، ويجوز للحكومة في حالة العودة فضلاً عن تطبيق العقوبة السابقة الذكر إيقاف المحل مرتكب المخالفة أو غلقه. المادة الثالثة عشرة: إن هذا النظام يحل محل النظام السابق للمؤسسة والتعديلات التي طرأت عليه ويلغى كل نص يتعارض مع أحكامه. المادة الرابعة عشرة: على رئيس مجلس الوزراء ووزير المالية والاقتصاد الوطني تنفيذ هذا النظام.

الخميس، 30 أبريل، 2009

لإلقاء نضره عن الكلمات والخطابات التي القاها معالي محافظ مؤسسة النقد http://www.sama.gov.sa/SpeechWords/Governor/Pages/Home.aspx
الإطار التاريخي للنقود السعودية
كانت البلاد قبل دخول الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل مدينة الرياض سنة 1319هـ ( 1902م ) تعيش حالة من الفوضى السياسية، فالبلاد عبارة عن أشلاء متناثرة ومتناحرة في الوقت نفسه، والروابط واللحمة الواحدة تنعدم فيما بينها. فكل إقليم يمثل كياناً مستقلاً في جميع شؤونه، ناهيك عن أنه لم يكن لأي منها شي من كينونة الدولة السياسية بمعناها الحالي. وقد انعكس ذلك بشكل كبير على الأوضاع الاقتصادية التي كانت تعاني انهياراً في معظم مقوماتها، مما أدى إلى تحويل معظم مجتمعاتها إلى قبائل رحل تعتمد في إتمام عملياتها التجارية بشكل كبير على نظام المقايضة، ويكاد هذا الوضع ينطبق وبشكل كبير على الأجزاء الداخلية من البلاد.
لقد أدى هذا التدهور السياسي والانهيار الاقتصادي إلى تعطيل عدد من الأنشطة الاقتصادية التي كانت تمثل أهم مورد لبعض الكيانات السياسية والقبلية، مما أدى إلى إفلاس السواد الأعظم من السكان وعجزهم عن دفع الضرائب التي كانت تمثل أهم مورد من موارد الدخل للدولة العثمانية في الجزيرة العربية آنذاك، وممثليها في حكم أقاليم البلاد. وبذلك بات سكان هذه الأقاليم ينتظرون الفرصة والخلاص من هذا الحكم الجائر الذي أرهق كاهلهم بدفع الضرائب، وأعادهم بل ودفع بهم سنين طويلة إلى التخلف والجهل.
استمر هذا الوضع قائماً إلى أن دخل الملك عبدالعزيز مدينة الرياض، فكانت بداية القرن العشرين بداية انطلاقة الدور الثالث من الحكم السعودي المبارك، الذي وضع حجر الأساس لحياة جديدة في جزيرة العرب، وأعاد بناء الحياة السياسية، والحكم المستقر، والأمن الدائم إلى ربوعها، ليعم سائر أقاليمها التي صارت بفضل الله ثم بجهود هذا الملك الفذ حاضرةً للتجارة العربية والإسلامية في العصر الحديث. وكياناً بارزاً يضطلع بدور مهم في مسار الاقتصاد العالمي.
فمنذ ذلك العام الذي فتح فيه الملك عبدالعزيز مدينة الرياض، وانطلق منها لتوحيد أجزاء البلاد المتناثرة تحت راية التوحيد، والى إن تم له ذلك بعون الله وتوفيقه، وسيرته تبهر الناس بجلالها، وتثير الدهشة والإعجاب عند كل من يسبر غورها. فهاهو الملك عبدالعزيز في ظل الظروف القاهرة وشح الموارد، والحرب التي كانت تعصف بالعالم آنذاك. استطاع أن يبني دولة مترامية الأطراف، وأن يضع لها الأنظمة والقوانين التي تكفل حمايتها واستمراريتها، معتمداً في ذلك على الشريعة الإسلامية أولاً، وعلى بعد نظره ومصلحة أمته ثانياً. ولعل خير دليل على ذلك ما شهده النظام النقدي من تطور خلال عهده رحمه الله. فقد كان النظام النقدي في معظم أقاليم الجزيرة العربية بصفة عامة، وأقاليم البلاد بشكل خاص، يعاني فوضىً وتدهوراً لم يشهدهما من قبل. فمعظم النقود الأجنبية من ذهبية وفضية وبرونزية ونحاسية جرى التعامل بها في هذه البلاد بغض النظر عما إذا كانت تلك النقود تنتمي إلى دولة قائمة آنذاك، أو إلى دولة زال حكمها منذ زمن.
في ظل هذه الفوضى النقدية لم يكن أمام الملك عبدالعزيز في بداية الأمرـ أي بعد دخوله مدينة الرياض وسيطرته على معظم إقليم نجد ـ سوى أن يقبل ولو بشكل مؤقت بهذا الوضع، حيث أبقى على التعامل بالنقود المتوفرة بالأسواق آنذاك، إلا أن إيجاد نقد موحد يتم تداوله في مناطق نفوذه آنذاك، كان هاجساً يراوده كثيراً، لإدراكه التام بأن النقود تعد أهم مظهر من مظاهر سيادة الدولة، وإحدى شارات الملك الثلاث. ولهذا نجد أن الملك عبدالعزيز وخلال تلك الفترة المبكرة من مسيرة التوحيد كان يحاول جاهداً إصدار عملة نحاسية خاصة بسلطنة نجد آنذاك، رغبة منه في ضبط الأوضاع النقدية في أسواقها إبان تلك الفترة.
بعد هذه الخطوة الجريئة، وفي ظل سيادة العملات الأجنبية، لم يكن أمام الملك عبدالعزيز سوى إقرار التعامل في محيط نفوذه السياسي بالنقود المتداولة آنذاك. وهي النقود التي جرى تداول معظمها إبان عهد الدولة السعودية الثانية، والفترة التي سبقت دخوله مدينة الرياض. ولعل أهم تلك العملات على الإطلاق التالر النمساوي، أو ما يعرف بـ " دولار ماريا تريزا " والمعروف محلياً باسم " الريال الفرانسي " وهو الاسم الذي أصبح مجازاً اسماً رسمياَ لهذا النقد في معظم أقاليم الجزيرة العربية، بل وبعض الأقطار العربية.
أما بالنسبة لهذا النقد فهو عبارة عن قطعة نقدية فضية كبيرة الحجم يبلغ وزنها أوقية واحدة، ولدقة وزنه أصبح فيما بعد وحتى الآن وحدة وزن في الأسواق الشعبية. وقد بلغ هذا النقد – كما مربنا من قبل – شهرة كبيرة، وتعلق به الناس، ووثقوا به كنقد رئيس في معاملاتهم التجارية خاصة سكان الجزيرة العربية التي كان بعض أقاليمها يخضع لسيطرة الدولة العثمانية. بل إنهم كانوا يرفضون التعامل بغيره، حتى النقود العثمانية نفسها، الأمر الذي أضطر بعض ولاة الدولة العثمانية على تلك الأقاليم إلى الطلب من الآستانة توفير كميات كبيرة من الريال الفرانسي تفي بمتطلبات ولاياتهم.
فإلى جنب الريال الفرانسي تم تداول أنواع مختلفة من النقود العثمانية الذهبية والفضية والنحاسية. وان كانت النقود الفضية والنحاسية ومثلها النقود ( الكوبر نيكل ) هي الأكثر انتشاراً وسيادة في التداول بين الناس، ذلك لأن هذه العملات تمتاز عن غيرها بفئاتها المتعددة التي جعلت منها نقوداً رائجة في المعاملات التجارية.
وقد اشتهر من تلك النقود ما عرف بالريال المجيدي نسبة إلى السلطان العثماني عبدالمجيد خان، كذلك البارات- جمع بارة – وهي نقود من ( الكوبر نيكل ) وتمثل في حقيقتها أجزاء للريال المجيدي. وتتميز هذه النقود بصفة عامة بأنها تحمل على وجهها توقيع السلطان المشتمل على اسمه كاملاً نقش بالخط الطغرائي، وعدد سنوات جلوس السلطان على العرش، أما الظهر فيشتمل على مكان وتاريخ السك، وتاريخ تولية السلطان.
وإلى جانب تلك النقود جرى تداول الجنيه الإنجليزي الذي لا يقل شهرة عن الريال الفرانسي، وقد عرف بين سكان البلاد بأسماء محلية منها: جنيه جورج، نسبة إلى الإمبراطور جورج الخامس الذي سك هذا النقد في عهده، كذلك عرف باسم محلي آخر هو جنيه أبو خيال. لوجود صورة رجل يمتطي صهوة جواد على ظهر القطعة.
وكان هذا النقد يرد إلى أسواق البلاد شأنه شأن باقي العملات الإنجليزية التي ترد عن طريق الهند أهم المستعمرات البريطانية آنذاك. ولأن هذا النقد مضروب من معدن الذهب فقد لقي رواجاً كبيراً بين سكان البلاد. ناهيك عن نقاوة معدنه وثبات وزنه. كذلك جرى تداول النقود الهندية الفضية والمعروفة بالروبية وأجزائها والتي هي في حقيقة الأمر نقود إنجليزية سكت خلال الاستعمار البريطاني للهند. ولعل خير دليل على ذلك نقش صورة الإمبراطور الإنجليزي عليها. وقد كان للروبية وأجزائها ،والآنة وأجزائها، ومضاعفاتها شهرة واسعة وانتشار كبير في أسواق معظم أقاليم الجزيرة العربية، خصوصاً الأقاليم المطلة على الخليج العربي والبحر الأحمر. كذلك جرى تداول العديد من النقود الأخرى كالقروش المصرية ونقود بعض الدول المجاورة في الجزيرة العربية، ونقود دول شرق آسيا خاصة نقود الهند الشرقية، أو ما يعرف حالياً بـ اندونيسيا.
وفي خضم تلك الفوضى النقدية التي كانت تعيشها البلاد، كان الملك عبد العزيز يسعى جاهداً لإيجاد الحلول التي تساعد على ضبط الأوضاع النقدية تلك، وتحد من تنوع تلك النقود. ولعل أول خطوة عملية قام بها الملك عبدالعزيز تمثلت في دمغ بعض النقود الشائعة والرائجة في التداول بكلمة ( نجد )، وكان ذلك قبل سنة 1340هـ ( 1922م ). ومن أهم تلك النقود التي خضعت للإصلاح النقدي، الريال الفرانسي، والروبية الهندية وأجزاؤها، وبعض النقود العثمانية المضروبة من النحاس ومن ( الكوبر نيكل ) من فئة عشرة بارات، وفئة عشرين بارة، وأربعين بارة. وبعض القروش التركية مثل خمسة قروش، وبعض القروش المصرية والتي تعود إلى عهد السلطنة المصرية من فئة القرشين، وفئة الخمسة قروش، وفئة العشرة قروش، وفئة العشرين قرشاً.
يتضح من خلال هذا الإجراء الإصلاحي أن الملك عبدالعزيز كان يهدف إلى إعلام الرعية من صيارفة وباعة وغيرهم، أن تلك النقود المدموغة بكلمة ( نجد ) هي النقود الرسمية المعترف بها، والتي يجب التعامل بها دون غيرها. وكونها رسالة صريحة تعكس الوضع السياسي لسلطنة نجد خلال تلك الفترة، وخطوة جريئة تعد بمثابة اللبنة الأولى التي وضعها الملك عبدالعزيز لأساس نظام النقد السعودي وفق المصادر المتاحة له آنذاك. بعد أن تمكن الملك عبدالعزيز من توحيد الحجاز مع نجد سنة 1343هـ ( 1925م ) أقر التعامل بالريال الفرانسي والنقود العثمانية وغيرها من النقود الأجنبية التي كان الشريف حسين بن علي قد منع تداولها خلال فترة حكمه، وكإجراء وقائي قام الملك عبدالعزيز بدمغ تلك النقود بكلمة ( الحجاز )، ولعل أندر تلك النقود المدموغة وحدة النقد البريطاني المعروف بالبيني البرونزي ( Bronze Peeny ) المسكوك في عهد الإمبراطور جورج الخامس، ( بريطانيا العظمى ).
على الرغم من هذه الخطوة التي سمحت بتدفق النقود الأجنبية إلا أن حاجة السوق المحلية كانت تتطلب كميات أكبر من النقود، الأمر الذي دفع الملك عبدالعزيز إلى سك نقود تفي بحاجة السوق. فجرى سك كميات كبيرة من النقود النحاسية من فئة نصف القرش، وفئة ربع القرش. نقش على وجهها اسم الملك عبدالعزيز كاملاً ( عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود ) على هيئة طغراء أو بالخط الطغرائي، وتاريخ سكها سنة ( 1343هـ ) أما ظهر الفئتين فقد نقش عليها القيمة النقدية لكل منهما، ومكان السك وهو أم القرى. وبذلك يعد هذا الإصدار بفئتيه ( نصف قرش، وربع قرش ) أول الإصدارات السعودية النقدية، بل إنه نقد قانوني جرى التعامل به وفقاً للأوامر الصادرة آنذاك وما نقش عليه من عبارات لا تختلف في مضمونها عن أي نقد آخر
ونظراً لحاجة السوق إلى كميات إضافية من هذه النقود أمر الملك عبدالعزيز في السنة نفسها بسك كمية أخرى جاءت على غرار طراز القطع السابقة مع بعض الاختلاف في طريقة نقش اسم الملك، حيث ورد على النحو التالي:( عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل). ومع بداية سنة 1344هـ( 1926م) أمر الملك عبدالعزيز بسك كمية أخرى من فئة نصف القرش فقط.
جرى سكها بشكل جميل جداً، خصوصاً ظهر هذه الفئة التي حملت نفس العبارات السابقة المشتملة على مكان السك وتاريخه، وقيمة النقد. حيث وزعت على مساحة ظهر القطعة بتصميم فريد للغاية، في حين نقش على الوجه اسم الملك عبدالعزيز كاملاً بالخط الطغرائي دون إضافة أي لقب من ألقابه( عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود ) ونقش أسفل الطغراء سنة ( 2 ) أي السنة الثانية من حكم الملك عبدالعزيز بعد توحيد الحجاز مع باقي مملكته، ولعل هذا الإصدار يؤيد ما نحن بصدده من أن هذه الإصدارات النحاسية هي أول النقود السعودية الرسمية. وعلى أي حال تعد هذه النقود من أهم وأندر النقود المضروبة في مكة المكرمة، ذلك لأنها حملت أحد أسماء مكة المكرمة وهو ( أم القرى ) وهو الاسم الذي لم يظهر على النقود بصفة عامة قبل هذا التاريخ.
ومن الإصلاحات النقدية التي شرع بها الملك عبدالعزيز بعد دخوله الحجاز وتوحيده مع باقي أجزاء دولته، ما قام به في عام 1344هـ( 1926م ) حيث أصدر الملك عبدالعزيز أمره بسك نقود جديدة من فئة القرش الواحد، وفئة نصف القرش وفئة ربع القرش والتي جرى سكها من معدن الكوبر نيكل، وقد حملت هذه النقود الجديدة اسم ولقب الملك عبدالعزيز آنذاك(عبدالعزيز السعود/ملك الحجاز وسلطان نجد ) نقش على وجه تلك الفئات على هيئة كتابة هامشية، في حين ورد على ظهر هذه الفئات كتابات اشتملت على قيمة القطعة النقدية بالأحرف والأرقام، وسنة السك، دون أن ينقش عليها اسم مكان سكها.
شهدت سنة 1346هـ العديد من التطورات النقدية الجبارة، فكان أولها أن قام عبدالعزيز بإلغاء التعامل بجميع النقود المتداولة كالعثمانية والهاشمية وغيرها. حيث أمر بطرح نقوده الجديدة التي حملت لقبه السابق، ويظهر هذا اللقب على النقود التي جرى سكها من معدن ( الكوبر نيكل ) من فئة القرش، ونصف القرش، وربع القرش والتي جاء تصميمها مطابقاً لتصميم القرش وفئاته المضروب سنة 1344هـ. باستثناء سنة السك 1346هـ التي نقشت أسفل ظهر القطعة النقدية.
وخلال السنة نفسها قام الملك عبدالعزيز بخطوة تعد من أهم المراحل التي مرت بها عملية الإصلاح النقدي إبان تلك الفترة. فقام يرحمه الله بطرح أول ريال عربي سعودي خالص، جرى سكه من معدن الفضة على غرار الريال المجيدي. الذي يعد النقد الفضي الرئيس المتداول آنذاك، وكأن الملك عبدالعزيز أراد بهذا العمل تقبل الرعية لهذا النقد الجديد إذ جرى سكه بشكل مطابق لوزن وقطر الريال المجيدي، كذلك نسبته من معدن الفضة، أما بالنسبة لتصميم هذا الريال وأجزائه من فئة نصف الريال ، وفئة ربع الريال، فقد جرى سكه بشكل مميز وفريد للغاية، اشتمل على عبارات وأرقام، نقشت على هيئة كتابات مركزية وأخرى هامشية. فقد ورد على مركز الوجه داخل دائرة اسم الملك كاملاً( عبدالعزيز بن عبدالرحمن السعود). في حين تضمن الهامش لقبه ( ملك الحجاز ونجد وملحقاتها ) وشعار الدولة سيفين متقاطعين داخل شكل شبه مستطيل نقش بجانبه نخلتان. أم الظهر فقد نقش في مركزه مكان السك وتاريخه( ضرب في مكة المكرمة 1346هـ ) بينما اشتمل الهامش على القيمة بالأحرف والأرقام.
ولتحقيق الانتشار لهذا النقد، ودعمه أمام تحديات النقود الأخرى التي شكلت لها قاعدة صلبة من تعاملات الناس اليومية. فقد أصدر الملك عبدالعزيز أمره السامي المتضمن أول تنظيم للوضع النقدي في البلاد والذي جرى نشره في الجريدة الرسمية ( أم القرى ) في عددها رقم ( 160 ) وتاريخ 13/7/1326هـ (9/1/1928م). حيث تضمن العديد من المواد التي رسمت السياسة النقدية للدولة آنذاك. ومن أهم هذه المواد ما يلي:
· المادة الأولى: يسمى هذا النظام نظام النقد الحجازي النجدي المعبر عنه فيما يلي بالنقد العربي.
· المادة الثانية: اعتباراً من غرة شعبان 1346هـ يبطل التعامل بالريالات العثمانية وأقسامها وتحل محلها الريالات العربية وأقسامها.
· المادة الثالثة: الريال العربي مساوٍ بحجمه ووزنه وعيار فضته للريال العثماني ونصف الريال العربي مساوٍ لنصف الريال العثماني، وربع الريال العربي مساوٍ لربع الريال العثماني.· المادة الثالثة: الريال العربي مساوٍ بحجمه ووزنه وعيار فضته للريال العثماني ونصف الريال العربي مساوٍ لنصف الريال العثماني، وربع الريال العربي مساوٍ لربع الريال العثماني.
· المادة الرابعة: أولاً: الجنيه الإنجليزي هو الأساس المقياسي لأسعار العملة الفضية العربية. ثانياً: يساوي الجنيه الذهب عشرة ريالات فضية عربية. ثالثاً: يساوي الجنيه الذهب(110) قروش أميرية أي ( 220) قرشاً دارجاً رابعاً: يساوي الريال العربي الفضي (11) قرشاً أميرياً أي (22) قرشاً دارجاً
وبصدور هذا النظام النقدي الجديد أصبح لزاماً على الجميع التعامل بالريال السعودي، ونبذ ما سواه من النقود الأخرى، الأمر الذي تطلب إعادة سكه مرة أخرى سنة 1348هـ(1930م) بجميع فئاته ووفق مواصفاته السابقة عدا سنة سكه( 1348هـ) حيث طرح للتداول وفق معيار صرفه من القروش الحجازية النجدية، التي أعيد سكها هي الأخرى خلال تلك السنة بجميع فئاتها، وطبقاً لمواصفاتها السابقة عدا تاريخ سكها ( 1348هـ ).
بعد أن تمكن الملك عبدالعزيز آل سعود من توحيد أجزاء البلاد المتناثرة، صدر المرسوم الملكي رقم 2716 وتاريخ 7/5/1351هـ( 22/9/1932م) بتحويل البلاد من مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها إلى المملكة العربية السعودية، وتقرر استخدام لقب ( ملك المملكة العربية السعودية) بدلاً من لقب ( ملك الحجاز ونجد وملحقاتها). إلا أن هذا اللقب لم يظهر على النقود إلا في سنة 1354هـ ( 1935م) عندما جرى طرح أول نقد سعودي حمل الاسم الجديد للدولة بعد توحيدها، وكان ذلك على الريال الفضي الجديد وأجزائه من فئة نصف الريال، وفئة ربع الريال.
تميز هذا الريال بصغر حجه، وخفة وزنه مقارنة بالريال السابق. إذ بلغ وزنه 11.65جم ، أي أقل من نصف وزن الريال السابق. كذلك تميز بارتفاع درجة نقاوته التي بلغت0.916وبذلك يكاد يطابق الريال الجديد في مواصفاته مواصفات الروبية الهندية، النقد الأكثر تداولاً بين النقود الأجنبية السائدة آنذاك.
أما بالنسبة لتصميم هذا الريال، فقد جرى سكه بشكل مطابق لتصميم الريال السابق من حيث زخارفه وأشكاله وتوزيع عباراته، التي اختلفت على وجه الريال الجديد. فقد حمل مركز الوجه اسم الملك كاملاً( عبدالعزيز بن عبدالرحمن السعود) تحف به من الخارج دائرة تفصله عن كتابات الهامش التي تضمنت اللقب الجديد للملك( ملك المملكة العربية السعودية)، نقش أسفل منه شعار الدولة. أما الظهر فقد جاء مطابقاً للريال السابق عدا سنة سكه ( 1354هـ ).
أما النقود المعدنية المصنوعة من الكوبر نيكل من فئة القرش وأجزائه من فئة نصف القرش، وفئة ربع القرش، فإنه لم يجر سكها بالاسم الجديد للدولة إلا في سنة 1356هـ ( 1937م)، حيث جرى سكها وفقاً للتصميم السابق للقرش وفئاته، مع اختلاف في العبارات وطريقة تنفيذها. فقد ورد على الوجه بشكل دائري اسم الملك ولقبه( عبدالعزيز السعود/ملك المملكة العربية السعودية)، في الوقت الذي لا نجد فيه اختلافاً في تصميم الظهر عدا سنة سك هذا القرش وأجزائه وهي سنة ( 1356هـ ). التي نقشت أسفل ظهر القطعة النقدية.
ونظراً للتطور الاقتصادي المطرد، وحاجة السوق إلى كميات كبيرة من النقود السعودية التي أصبحت هي النقد الرئيس والسائد في جميع أرجاء البلاد، فقد جرى سك كميات كبيرة من الريال الفضي وأجزائه، كذلك القرش وأجزاؤه، عدة مرات وطيلة فترة تصل إلى ثلاث عشرة سنة. ومع ذلك فإن تاريخ السك (1354) المنقوش على الريال الفضي وأجزائه، وتاريخ السك( 1356) المنقوش على القرش الكوبر نيكل وأجزائه، فقد بقيا دون تغيير حتى سنة 1367هـ( 1948م) وذلك بالنسبة للريال الفضي، والذي جرى سكه خلال سنوات مختلفة، وفي دور سك متنوعة، منها على سبيل المثال: لندن، مكسيكو، فيلادلفيا، وبومباي.
ونتيجة لتركيز الدولة بعد توحيدها على سك الريال الفضي وأجزائه، للوفاء بمتطلباتها، وسد حاجة الأسواق من هذه النقود، وما قام به الصيارفة إبان تلك الفترة من تخزين الفئات الصغيرة من النقود المعدنية( الكوبر نيكل). فقد حدث نقص في هذه النقود من فئة القرش الواحد وأجزائه، مما أدى إلى تدني قيمة الريال الفضي الذي انخفض سعر صرفه من ( 22) قرشاً إلى (20) قرشاً، ولحل هذه المعضلة وكسر احتكار الصيارفة لتلك النقود، قامت الدولة سنة 1365هـ( 1946م) بدمغ جميع القروش المتداولة آنذاك سواء المسكوكة منها قبل توحيد المملكة أو بعد توحيدها، بالرقم (65) في مركز الوجه عن طريق الطرق، وبذلك تمكنت الدولة من إعادة التوازن النقدي لأسواقها، وحافظت على قيمة الريال الفضي، لتستمر هذه النقود الصغيرة الموشحة أو المدموغة بهذا الرقم متداولة حتى بداية عهد الملك سعود بن عبدالعزيز.
وفي سنة 1367هـ( 1948م) جرى سك الريال الفضي الواحد دون أجزائه، وطرح في الأسواق بتصميمه السابق عدا سنة سكه ( 1367) المنقوشة في آخر سطر من كتابات مركز الظهر. ثم أعيد سكه مرة أخرى سنة 1370هـ( 1915م) دون أجزائه أيضا. وخلال السنة نفسها ( 1370هـ ) جرى ولأول مرة في العهد السعودي سك الجنيه الذهبي الذي كان في تصميمه مشابهاً للريال الفضي، وبالتحديد من حيث زخارفه ومأثوراته فيما عدا سنة سكه وقيمته بالأحرف المنقوشة في أعلى هامش الظهر ( جنيه عربي سعودي واحد ) وقد بلغ وزن هذا الجنيه ( 8 غرامات )، ودرجة نقاوة تصل إلى (0.91666 ) وبلغ قطره (22 مليمتر). وهو بذلك يكون مقارباً إلى درجة كبيرة من مواصفات الجنيه الإنجليزي وبالتحديد من حيث وزنه وقطره ودرجة عياره، أي نقاوته.
وعلى الرغم من أن هذه الجنيه جرى سكه سنة 1370هـ، إلا أنه لم يطرح للتداول حينها، فقد أخذت الدولة بمشورة المستشار الاقتصادي والمالي آنذاك آرثر.ن.يونج ( Arthur N. Young ) ، الذي كان يرأس بعثة أمريكية مهمتها تقديم المشورة للدولة لتطوير نظامها النقدي بشكل خاص. والاقتصادي بشكل عام. وقد كان من بين توصيات الخبير آرثر يونج، الاحتفاظ بتلك الجنيهات الذهبية البالغ عددها مليونين ونصف المليون قطعة، وتأجيل طرحها حتى يتم تأسيس مؤسسة تدير شؤون البلاد النقدية. وبالفعل فقد تم طرح تلك الجنيهات سنة 1372هـ( 1952م) بعد أن تم إنشاء مؤسسة النقد العربي السعودي.
بعد طرح الريال السعودي الفضي للتداول أصبح هاجس الدولة المحافظة على قيمته مقابل الجنيه الإنجليزي العملة الذهبية الرئيسة إبان تلك الفترة. ونظراً لما شهدته تلك الفترة من تحولات سياسية عصفت بالاستقرار الاقتصادي ، والأزمة العالمية الكبرى التي أدت إلى انهيار أسعار الفضة، وتخلي بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية عن قاعدة الذهب خلال الفترة من 1349-1352هـ(1931هـ-1933م) وارتفاع أسعار الذهب بعد ذلك، فقد أدى إلى تغيير في قيمة التعامل بين الريال الفضي السعودي والجنيه الذهب الانجليزي الذي كان معمولاً به في نظام النقد النجدي الحجازي.
ونظراً لعدم وجود سلطة نقدية مركزية، تحكم وتنظم إصدارات الدولة من النقود التي كانت تسك خارج البلاد، وترد على دفعات، أو بشكل غير منتظم، فقد أدى إلى تدني قيمة صرف الريال الفضي السعودي، كذلك أدى إلى حدوث فارق كبير لا يتمشى مع قيمة الريال كمعدن في السوق العالمية، الأمر الذي دفع بالعديد من الصيارفة إلى القيام بتهريبه خارج البلاد وبكميات كبيرة خاصة إلى أسواق الهند التي شكلت منطقة جذب لهم.
وهنا رأى الملك عبدالعزيز أن البلاد بحاجة ماسة إلى وجود جهاز مصرفي يتولى إدارة دخل الحكومة الذي يشهد تنامياً مطرداً، بفضل الدخل المتزايد من الصادرات النفطية، كما يتولى تنظيم الأوضاع النقدية التي تعاني اضطراباً كبيراً ، بسبب التقلبات الحادة لأسعار معدني الذهب والفضة، اللذين يشكلان العمود الفقري لعملة الدولة.
ولقد كان الملك عبدالعزيز جهود جبارة في هذا الميدان، ومنذ البدايات الأولى فقد كان ( رحمه الله ) حريصاً كل الحرص على إنشاء مصرف وطني يتولى إصدار النقود السعودية وينظم عملية طرحها في الأسواق ويحافظ أيضا على قيمتها. فكان هذا المشروع من أولوياته حيث كان لديه العديد من العروض بهذا الشأن إلا أنها جميعاً لم تكن ترقى إلى تطلعات الملك عبدالعزيز آل سعود.
وفي أوائل عام 1371هـ(1952م) وبعد الاضطراب الكبير الذي تعرضت له نظم الصرف والمدفوعات، وافق الملك عبدالعزيز على استقدام بعثة مالية أمريكية. يرأسها المستشار المالي الاقتصادي آرثر يونج لتقديم المشورة للدولة في النواحي المالية الاقتصادية ولتطوير أنظمتها النقدية، وبناءاً على التقارير والتوصيات التي قدمها السيد / آرثر يونج بإنشاء مؤسسة تعنى بالأمور النقدية للبلاد. وبعد التشاور مع جلالة الملك سعود يرحمه الله الذي كان وقتها أميراً حول ماهية هذه المؤسسة، تم التوصل إلى اسم المؤسسة ومهامها وأهدافها، عند ذلك صدر المرسومان الملكيان برقمي 30/4/1/1046 و 30/4/1/1047، وتاريخ 25/7/1371هـ( 20/4/1952م) بإنشاء مؤسسة النقد العربي السعودي، واعتماد نظامها الأساسي. الذي حدد أهم وظائفها في تثبيت قيمة العملة السعودية، ودعمها داخل البلاد وخارجها، ومعاونة وزارة المالية بتوحيد المركز الذي تودع فيه إيرادات الدولة، وتقديم المشورة للحكومة فيما يتعلق بسك النقود وطرحها، ومراقبة الجهاز المصرفي من مصارف تجارية، وصيارفة يتعاملون في بيع وشراء العملات الأجنبية، وقد حظر على المؤسسة إقراض الحكومة والهيئات الخاصة، وإصدار العملة الورقية وغيرها من البنود التي نص عليها المرسومان.
وبذلك باشرت مؤسسة النقد العربي السعودي التي تعد ثاني أقدم بنك مركزي في العالم العربي عملها في 14/1/1372هـ (4/10/1952م) وكان من المهام الأولى التي ألقيت على عاتق المؤسسة استكمال نظام النقد السعودي. فطرحت في بداية شهر صفر من عام 1372هـ الجنيه الذهبي السعودي، الذي حدد سعر صرفه بمبلغ ( 40 ) ريالاً فضياً سعودياً، أي ما يعادل ( 10.90 ) دولار، وهو سعر متوافق مع السعر المستهدف للريال مقابل الدولار ( 3.70 ريالات للدولار الواحد ). وقد قامت المؤسسة حينها بجهد جبار في المحافظة على هذا السعر، ومارست كافة صلاحياتها بالتعاون مع الجهاز المصرفي لتحقيق هذا الهدف.
كما قامت المؤسسة باستكمال سك الريالات الفضية حيث قامت بسك الريال الفضي الموسوم باسم الملك عبدالعزيز سنة 1373هـ ( 1953م )، وبذلك أصبحت عملة البلاد تصدر عن مؤسسة وطنية سعودية قادت منذ بداية تأسيسها وحتى اليوم المحافظة على قيمة الريال السعودي بين عملات دول العالم.
يتضح مما سبق أن الملك عبدالعزيز قام بعمل غير عادي في سبيل بلورة هوية أمته ودولته من خلال نقودها، التي تعد أهم رمز من رموز سيادتها، ولعل المتتبع لمراحل الإصلاح النقدي خلال تلك الفترة، يدرك حقيقة بعد نظر الملك عبد العزيز في معالجة الأحداث والقضايا الجوهرية لأمته، فمراحل الإصلاح النقدي ارتبطت ارتباطاً مباشراً بمراحل توحيد هذا الكيان، وعكست الأحداث والتطورات السياسية التي شهدتها الدولة منذ سنة 1319هـ( 1902م ) وحتى سنة 1351هـ ( 1932م ).
وعلى الرغم من كل ما تم تحقيقه في هذا المجال، إلا أن طموح الملك عبدالعزيز كان أكبر من ذلك بكثير، فقد أدرك رحمه الله صعوبة الاستمرار في استعمال النقود المعدنية، في ظل التطورات الاقتصادية المتلاحقة، وتنامي واردات الدولة بشكل كبير، فرغب في تسهيل أمور حجاج بيت الله الذين يلاقون مشقة من حملهم للريالات الفضية الثقيلة، فكانت الخطوة الأكثر جراءة في نظام النقد السعودي، والتي تمثلت بقيام مؤسسة النقد بإصدار ما عرف آنذاك بإيصالات الحجاج التي طرحت للتداول اعتبارا من 14/11/1372هـ ( 25/7/1953م ) من فئة العشرة ريالات، والتي طبع منها خمسة ملايين إيصال، كطبعة أولى، كتب على هذا الإيصال عبارات متعددة باللغة العربية والفارسية، والإنجليزية،والأردية، والتركية، والمالاوية، ما يحفظ لحاملها قيمة هذا الإيصال من الريالات الفضية السعودية. وعلى ما يبدو أن هذه التجربة لاقت الاستحسان والقبول من حجاج بيت الله الحرام، ونالت ثقة الناس في السوق المحلية من تجار ومواطنين. الأمر الذي دفع بالمؤسسة إلى إعادة إصدار تلك الفئة وفئتين جديدتين أخريين من فئة الخمسة ريالات سنة 1373هـ ( 1954م )، وفئة الريال الواحد سنة 1375هـ (1956م) وكان لنجاح هذه التجربة أن المواطنين والحجاج لم يستبدلوا تلك الإيصالات بالعملة المعدنية، بل استمروا في تداولها واستنتجت الدولة ممثلة في مؤسسة النقد العربي السعودي بأن المواطنين والحجاج راغبون في استبدال العملات المعدنية بعملة ورقية، وهو تطور مهم يعبر عن الثقة بحكومة الدولة الفتية وقدرتها على حماية عملتها الورقية، وهو أمر أصعب بكثير من حماية العملة المعدنية ذات القيمة الذاتية.
العلامات الأمنية: قد وضعة المؤسسة بين يدينا معلومات عن العملات النقديه المتداوله حاليا لتظهر لكم الميزات التي تحرص المؤسسة على وضعها بهذه العملة لتكون من الوسائل الأمنية لحماية العملة من التزييف الدقيق ولكي يتسنى للجمهور الكريم مقارنة هذه الميزات بالأوراق النقدية غير السليمة أن وجدت . وتتضمن الورقة النقدية الجديدة العديد من المعالم والميزات الأمنية وهذا نموذج لأحد العملات فئة (500)

إذا احببت رأية المزيد من العلامات في العملات الاخرى تفضل بالضغط على الرابط التالي:

http://www.sama.gov.sa/Currency/Pages/securityfeature.aspx

عند الحاجة للمساعدة في التأكد من سلامة ورقة نقدية يمكنك التقدم بها لأقرب بنك تجاري، أو لأحد فروع مؤسسة النقد لفحصها. ويمكن الاتصال بمؤسسة النقد بواسطة:

هاتف: 2779-466 9661+

فاكس: 2980-466 9661+

بريد إلكتروني: vaults_issue@sama.gov.sa

إن النظام الجزائي الخاص بتزييف وتقليد العملة في المملكة العربية السعودية ينص على الآتي: " كل من زيف أو قلد نقوداً متداولة نظاماً في المملكة العربية السعودية أو خارجها أو قام بجلب نقود متداولة مزيفة أو مقلدة أو أصدرها أو أشتغل بالتعامل بها أو الترويج لها بأية وسيلة أو أي سبيل ، أو صنع أو اقتنى أو امتلك دون مسوغ كل أو بعض آلات التزييف أو مواده أو وسائله أو أدواته بسوء نية ، يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن خمس سنوات ولا تزيد على خمس وعشرون سنة وبغرامة لا تقل عن ثلاثين ألف ريال ولا تزيد على خمسمائة ألف ريال "
للتعرف على العملات السعوديه الجديدة والتعرف على الإصدارات القديمة ارجو الضغط على الرابط : http://www.sama.gov.sa/Currency/CurrencyBanknote/Pages/Home.aspx
متحف العملات
نبذة عن المتحف:
يعد متحف العملات في مؤسسة النقد العربي السعودي من المتاحف المتخصصة على مستوى العالم من حيث مقتنياته من النقود التاريخية الإسلامية وما قبل الإسلام ومن النقود الحديثة إضافة إلى احتواءه على بعض المواد الخام التي تدخل في صناعة الإصدارات النقدية الحديثة الورقية والمعدنية على السواء كما انه يحتوي أيضا على صور توضيحية للمعالم الأمنية في النقود الورقية السعودية.تبذل المؤسسة جهودا حثيثة لجعل متحف العملات بها في مصاف المتاحف القيادية على مستوى العالم في هذا المجال ويتضح ذلك من خلال مقتنياته من النقود النادرة المحفوظة والمعروضة التي تفخر المؤسسة بوجودها في متحفها والتي من ضمنها نقود إسلامية نادرة للغاية لا يوجد لها مثيل في أي من متاحف العالم.يقع متحف العملات في المبنى الرئيسي لمؤسسة النقد العربي السعودي الذي يقع في مدينة الرياض على شارع المعذر.
تعريف بقاعات المتحف
القاعه ةالاولى :
على يسار الداخل إلى هذه القاعة يجد الزائر حاويتين بكل منها درهم فضي نادر أحدهما ضرب في اليمامة سنة 165هـ والآخر ضرب في مكة سنة 283هـ مع صورة مكبرة توضيحية لكل منهما. على اليمين يوجد مكتب استعلامات توزع من خلاله المطبوعات ذات العلاقة ، ثم خارطة جدارية كبيرة للملكة العربية السعودية تتوزع عليها مواقع وفروع مؤسسة النقد المنتشرة في المدن السعودية المختلفة.
القاعه الثانيه :
يجد الزائر في هذه القاعة ، على يمينه، بعض المواد الخام من منجم مهد الذهب ويجد أيضا بعض المواد التي تشرح وتبين الخطوات المتبعة في صناعة وطبع وسك النقود الورقية والنقود المعدنية إضافة إلى بعض المواد الخام المستخدمة في نفس الغرض.أما الجانب الأيسر فيجد فيه الزائر حاويتين تحتوي على صفحات لفئات الخمس مئة ريال مع خطوات طباعتها والمائتين ريال والمئة ريال .
القاعه الثالثه :
وهي اكبر قاعة وتعد القاعة الرئيسية لعرض الإصدارات النقدية التاريخية المختلفة التي تعرض على ثلاثة أشكال ، الأول عبارة عن حاويات جداريه عددها خمس عشرة حاوية كل حاوية تمثل قرنا من الزمان ابتداء من قرن ما قبل الإسلام وانتهاء إلى القرن الرابع عشر الهجري كل حاوية من تلك الحاويات تحوي اثنين وأربعين قطعة نقدية.
أما الشكل الثاني فهو عبارة عن حاويات معلقة على الجدار الأولى تشتمل على الإصدارات النقدية الورقية والمعدنية المتداولة لدول مجلس التعاون الخليجي بينما الحاوية الأخرى فتشتمل على قسمين القسم الأول يضم النقود المعدنية التي كانت مستخدمة في أقاليم المملكة قبل وأثناء توحيدها أما القسم الثاني فهو يحتوي على عملات إسلامية نادرة للغاية مضروبة في بعض أقاليم المملكة عبر العصور الإسلامية. والشكل الأخير يتمثل في حاوية عرض كبيرة تتوسط القاعة يعلوها مجسم تمثل الكرة الأرضية تدور كهربائيا هذه الحاوية خاصة بعرض الإصدارات النقدية الحديثة المتداولة لمعظم دول العالم.
القاعه الرابعه :
هذه القاعة مخصصة لعرض النقود السعودية بصفة عامة فهي تعرض نماذج من الإصدارات النقدية السعودية عبر تطورها ابتداء من إيصالات الحجاج إلى الإصدار الخامس الورقي الأخير الذي أصدر في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وهي تعرض أيضا النقود المعدنية الذهبية والفضية السعودية.
ويعرض في وسط هذه القاعة حاوية أخرى لعرض النقود المعدنية السعودية ترتكز عليها حاوية اصغر لعرض الميداليات الفضية والذهبية التي أصدرتها المؤسسة في مناسبات عدة.
القاعه الخامسه :
خصصت هذه القاعة لعرض الأفلام الخاصة بمتحف العملات والأوراق النقدية السعودية والعلامات الأمنية الموجودة بها إضافة إلى عرض الوسائل الإرشادية الواجب إتباعها من قبل الجمهور لمعرفة الأوراق النقدية الصحيحة.
لمزيد من المعلومات أو ترتيب الزيارة رجاء مهاتفة المتحف على
هاتف: 2779-466 9661+
فاكس: 2980-466 9661+